parenting · الأم الطالبة

مذكرات الأم الطالبة: سوالف 5

6 أغسطس 2021:

مضى وقت طويل جدا منذ أن كتبت هنا. الكتابة بالنسبة لي تأتي بشكل عفوي في بعض الأحيان، وأحيانا أجر نفسي جرا نحوها ، وفي بعض المرات تصبح حاجة ملحة مثلما هي في هذه اللحظة. وجدت أن علي أن أكتب ، لا أدري لماذا ، فهناك محتوى الحلقة ال38 من البودكاست الذي ينتظر مني تكملة. وهناك أعمال أخرى في الإنتظار..

على كل ذلك أن ينتظر إذاً ،لأن رغبتي المحلة في الكتابة قد تختفي في أي لحظة ومن المهم استغلالها.

أجلس هنا في مطبخي ..طاولة المطبخ الصغيرة بالنسبة لي في مسقط هي أفضل مكان للكتابة والعمل. فمطبخي في انجلترا صغير جدا بالكاد يتسع لنفرين واقفين. ولا أمانع ذلك على كل. لكنني من هواة المطابخ وتفاصيل المطابخ..ولم أكن أعي أنني من هواة التأمل في المواعين في المحلات أيضا إلا الآن. التأمل فقط لهذه اللحظة..من يدري ما الذي يخبئه لي القدر من مواهب مدفونة ربما لتجاوز مرحلة التأمل للتسوق..

أنا حالياً في مسقط. عدت بما أنها فترة الإجازة الصيفية لأبنائي ولست أسابيع فقط. يذكرني ابني بذلك طوال الأسابيع الأخيرة من دراستهم بالمملكة المتحدة لأن الإجازة الصيفية في عمان تمتد لضعف إجازتهم بالذات في الوضع الحالي مع كوفيد 19. بينما كأم لا أمانع طول شهور الدراسة لأن ذلك يعني أن تنقسم الإجازات لأسابيع قصيرة طوال السنة الدراسية. أفضلها أكثر من الإجازة الطويلة التي تتراكم كلها بالصيف.

لكنه رأيي اليتيم الذي لا يتفق معه أحد من أبنائي.

وعندما أقول إجازة فأنا أعني اجازة أبنائي فقط. فيبدو أنه لا يحق لي بإجازة طويلة.. إجازتي تكون بالعادة في فترة إرسالي لنسخة مسودتي الخاصة مرة كل شهر لمشرفي وقد تمتد ليومين وإذا كنت محظوظة فستصبح أربعة أو خمسة أيام. أنهي فيها أعمال أخرى. أو مثلما هو الوضع الآن عندما أرسلت لمشرفي مسودة ضخمة وقلت له أنني لن أرسل له أي شيء بشهر أغسطس لأن تركيزي سينصب على جمع البيانات.

إذا ببساطة هي ليست إجازة.

7 أغسطس 2021:

عندما عدت لمسقط كان لزاما علي أن أكون في الحجر لمدة أسبوع. وعلي لأعود للملكة المتحدة أن أحجر مرة لعشرة أيام وذلك لأن عُمان ما تزال في القائمة الحمراء للملكة المتحدة ولكن بفندق. وذلك يعني أنه علينا أن ندفع ثروة “نعم ثروة” للإقامة في الفندق ومن ثم إجراء فحوصات البملرة.

كان لدي أمل ولو بسيط أن عمان ستخرج من هذه القائمة الحمراء قبل موعد سفرنا لكن يبدو أن حلمي بعد المنال.

والله يا فيروس كورونا أبلشتنا.

سننتظر ونرى.

12 سبتمبر 2021:

بعد انقطاع طويل جدا هاأنا ذا أعود لأكتب شيئا..وقد حدث الكثير في شهر واحد. زيارتي لمسقط كانت جميلة ودافئة بالذات عندما لم يكن علي القلق بسبب دراستي أو أي أمر طارئ.

عمان ما تزال في القائمة الحمراء,,لذا قام زوجي مشكورا بأخذنا في إجازة لألمانيا.. لأننا نستطيع الدخول لألمانيا كعمانيين محصنين ومن ثم وبما أن ألمانيا بالقائمة الخضراء لبريطانيا فلن يلزمنا الحجر في فندق كئيب لعشرة أيام. ولكن المفاجأة كانت عندما “على ما يبدو” إلتقطنا فيروس كورونا في ألمانيا وتم اكتشافه عندما عدنا لبريطانيا.

يا جماعة الخير ومثلما نقول في مسقط :الفيروس ما يلعب..

كانت أياما صعبة من المرض والألم والصداع والسعال الجاف والإرهاق الذي ما يزال متربصا وبالطبع فقدان حاسة الشم والتذوق. وذلك يجعلني أتسائل وبصوت عال “لأنني ذكرت ذلك للعشرات من الناس” : هل لأننا أخذنا اللقاح نجونا “وبفضل الله” من خطر أكبر؟ أو أننا أصبنا بمتحور ما؟ أو أن اللقاح قل مفعوله؟.. الله أعلم.

غدا ننتهي من الحجر المنزلي وتبدأ السنة الدراسية لأبنائي..متأخرين بأسبوع عن أقرانهم..

ولا أخفيكم أنني أجد فكرة اصابتنا بكورونا “ما يبدو بألمانيا” أمر ساخر وذلك لأننا قادمون من بلادي الحبيبة التي ما زالت في القائمة الحمراء وكنا بخير عندها..

لا بأس ببعض الكوميديا في عز كل ذلك..

أشعر ببعض القلق لأنني متأخرة في دراستي وهناك العشرات من الأمور المؤجلة.. لكن لم يكن لدي الخيار لذا قررت عندها أن استريح وأشاهد الكثير من حلقات مختلف المسلسلات لأن ذلك أمر نادر الحدوث بالعادة.. وطبعا غسلت الكثير من الثياب ولا أدري هل للثياب قدرة على التكاثر مثل المواعين؟

ربما..

تصبحون على خير.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s